اسحق احمد فضل الله يكتب: والأحداث قالت…

.png

والأحداث هي ما يقول القول الذي لا غلاط فيه

ويا بشير…. بشير الذي يغالطنا بأسلوب قحت…. اسمع

نحن الآن أسلوبنا في الجدال هو أسلوب رئيس زيمبابوي

 

ورئيس زيمبابوي لما حاولت المنظمات تلك إقناعه بقبول المثليين باعتباره شيئاً طبيعياً…. وجادلوه بالأسلوب القحتي… قال لهم..

:: لا أجادلكم… وكل ما سوف أفعله هو أنني سوف أحبس المثليين هؤلاء في السجن معاً و لا أسمح لواحد منهم بالخروج إلا بعد أن يحمل ويلد..

والجدال عندنا الآن نتخطاه إلى حديث الأحداث… الأحداث التي لا أذنان عندها…

وناس المنظمات هناك بعد أن جاءهم رئيس زيمبابوي بقوله هذا قالوا لبعضهم

: الراجل دا جانا من تحت…

……..

بشير…

والحديث الآن هو جدال في السودان عن…… اتفاقيات بالكوم… وحركات مسلحة وحركات تتسلح والدعم السريع….. ورئيس له في كل يوم قول مختلف.. وجيوش و(انفصالات) ومخابرات ألف تتجارى في السودان( وقلت تتجارى فوق جثة السودان لكنت أدق قولاً)

ولأننا لا نقول رأياً فإننا نكتفي برسم وجوه الجهات هذه

ونبدأ بالدعم السريع…

وعن الدعم هذا الأقوال قالت

مصر في جدة وفي شرم الشيخ/ ورغم أن المؤتمرات هناك كانت مؤتمرات لا شغلة لها بالسودان إلا أن

مصر اتخذتها منصة تخاطب منها العالم لتقول إن

:: مصر لن تسمح بمليشيات مسلحة في السودان…

وصحافة غربية قالت

العالم يشعر أنه أسند السودان لقيادة هي … ناشطون سياسيون السياسة عندهم هي  عصا للضرب فقط… ولا علم لهم بالسياسة

قالوا: وهذا يهدد بثورة عمياء..

والخليج الآن يشعر بالقلق على مشاريعه في السودان (الخليج مثل جهات أخرى كلهم كانوا يتجهون إلى مشاريع قمح واسعة في السودان)

والدولة العربية تلك تجد أن قحت التي جاءت بها لتنفيذ مشروعاتها بالعصا هي ذاتها التي/ لفشلها/ هي ما يمنع قيام مشاريع تلك الدولة في السودان

والدولة تنسحب (مؤقتاً)

وقطر تهبط السودان لملء الفراغ

ومؤتمر(الهواد) الذي يعقد في الشرق الأسبوع الأسبق والذي يعقده قادة شرق السودان.. يشهده محجوب حسن سعد

ومجحوب حسن سعد… الذي كان مديراً لشرطة السودان… هو الآن مستشار قطر لشؤون السودان

وقطر سوف تنجح لأنها لا تستخدم أسلوب صناعة العداء في السودان

………

وبالحق وبالباطل العالم الذي يلتفت الآن إلى السودان في ظل الحرب الجديدة  العالم يغرس أشواكه في جلد الدعم السريع

والهجوم الدارفوري الغامض الأسبوع الأسبق يصبح نموذجاً للأحداث   وللتعامل مع الأحداث

فعن التعامل نائب الوالي هناك يقول أولاً إن كشف من قاموا بالهجوم شيء يهدد الأمن

بعد أيام الرجل يقول إن

:: ألفي موتر على كل منها شخصان هي الجهة التي هاجمت القرى

ثم جهة تعلن أن المهاجمين هؤلاء هم ممن كانوا جنوداً في قوة الدعم السريع التي قاتلت في اليمن

وأنهم بعد العودة اشتروا مواتر واستقالوا من الدعم السريع وأصبحوا عصابات..

والدعم السريع يقول إنهم جماعات ترتدي زي الدعم السريع

والأحداث تأتي بالحديث الذي يقول إن

:: القرى التي هوجمت لم يكن فيها شيء ينهبه المهاجمون…. إذن…لماذا الهجوم

والأحاديث تقول ما قلناه من أن هناك عملاً لإشعال أطراف السودان.. وأن العصابة التي هاجمت قرى دارفور بهذه الكثافة هي جماعة تعمل تحت قيادة دولة يهمها الخراب

……..

والدعم السريع يتهمه العالم

والهجوم الأخير في دارفور وربط الدعم السريع به شيء ليس مصادفة

والدعم السريع يقول إن المهاجمين كانوا منه وإنهم استقالوا منذ زمان

والعالم لا يفهم كلمة (استقالوا)

……….

والعالم يجد أن الصراع الروسي الفرنسي   الأوروبي في منطقة تشاد وأفريقيا الوسطى ودارفور هو ما يقود الأحداث…

وأن حديث الدعم السريع عن سودانيين في أفريقيا الوسطى هو جزء من الصراع

وأن انقلاب تشاد قبل أسبوع هو جزء من ذلك

وأن.. ظهور اللواء الغامض (…….) في تشاد هو جزء من الأمر

وأن سحابات الأحداث يلمع برقها في الأفق

وأن… وأن..

…….

هياج إذن…. ومسلح

وخوف من تداعي (الدومينو)

وأن انهيار السودان يتبعه انهيار مصر

…….

الاستقرار هنا إذن هو المشروع الذي يقيم كل مشروع… و

نعم…. علمنا… فهمنا… لكن من يقيم هذا الاستقرار؟

وإشارات تتكشف لتقول

ومن الإشارات أن مصر التي ترفض الإسلاميين ظلت تحاورهم سراً… مصر تحاور الإسلاميين لأنها تعلم…. بيان بالعمل…أنه لا استقرار من دونهم

قالوا

ولو لم يكن هناك حوار إسلامي/ مصري/ برهاني ما كانت طائرة قوش تستطيع أن تهبط في الخرطوم

قالوا

وكمال عبد المعروف…. وقوش… وفلان وفلان… ونصف الأحداث الأخيرة ليس شيئاً أكثر من خطوات تفاهم

والتفاهم هذا يكشف جانباً من وجهه حين يهبط مدير مخابرات مصر الخرطوم

وحين تدعو واشنطون مدير مخابرات الخرطوم في الأيام ذاتها

وحين يطرح اقتراح الآن يطلب

: إبعاد مبادرة مصر…. التي عمرها أسبوع…. وإقامة حكومة وحدة وطنية

وكل الاتفاقيات في العالم تبدأ بالكتابة    بينما الاتفاقية القادمة التي تصنع حكومة حقيقية تبدأ (بشطب) كلمة

تبدأ بشطب جملة (عدا المؤتمر الوطني)

بعدها…. حكومة (عدا قحت)

mango whatsapp mango whatsapp

السابق

المغتربون بجدة.. نزيف من المعاناة والضياع

السابق

الإتفاق السياسي الإطاري || السودان إلى اين ؟!! || تقرير تويست 2023م

One Comment

  • كلام عجيب…يا ود عجيب

أكتب تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.