عبد العاطي: الإسلاميين هم القوة السياسية الأكبر تنظيما وقبولا لدى الرأي العام

1

الخرطوم :مانقو نيوز

حذّر القيادي الإسلامي السوداني ربيع عبد العاطي من أن أي تأخير من جانب السودانيين في الذهاب إلى انتخابات يختار فيها السودانيون من يحكمهم، ويعيدون لهم الأمن والاستقرار، سيكون مغامرة غير محسوبة العواقب، من شأنها الإضرار بوحدة ومصير السودان.

وأوضح عبد العاطي في تصريحات لـ “عربي21″، أن “السودان يعيش وضعا اقتصاديا مأساويا، وانفلاتا أمنيا غير مسبوق، وغيابا تاما للقانون، بسبب تعدد مراكز القوى وعدم وجود آليات عملية من شأنها تنفيذ القوانين وحفظ أمن البلاد واستقراره.

وأضاف: “لقد أدى تقاعس المسؤولين السودانيين عن الاحتكام إلى صناديق الاقتراع، وتأخير الحلول السياسية للأزمة التي تعصف بالبلاد منذ نيسان (أبريل) 2019، بالإضافة إلى غموض مراكز القرار بين الداخل والخارج، إلى حالة من اليأس والإحباط العام لدى السودانيين، تحول معه عهد الإنقاذ إلى حلم”.

وأشار عبد العاطي إلى أنه بالإضافة إلى التدخلات الأجنبية التي تعرقل مسيرة الاستقرار السياسي والأمني في السودان عبر البوابة الديمقراطية، فإن ضعف الأحزاب السياسية التقليدية وانعدام القواعد الشعبية الفاعلة لدى الأحزاب الليبرالية والعلمانية، بالإضافة إلى تآكل قواعد قوى الحرية والتغيير بسبب فشلهم السياسي في الأعوام التي تلت سقوط الإنقاذ، أعادت فوبيا الإسلاميين إلى الواجهة مرة أخرى.

وأضاف: “لقد تبين بالملموس، أن الإسلاميين هم القوة السياسية الأكبر تنظيما وقبولا لدى الرأي العام، ولذلك يتم عرقلة المسار الانتخابي حتى لا يعود الإسلاميون إلى حكم السودان عبر البوابة الديمقراطية”.

لكن عبد العاطي، حذّر من أن “الخوف من عودة الإسلاميين إلى الحكم في السودان ليس مبررا لإضاعة وحدة السودان وتفكيكه، فضلا عن أن يكون سببا في زيادة معاناة السودانيين”، على حد تعبيره.

وتابع: “من الأهداف التي نستشرفها من هذا الاصطفاف، الحرص على تنزيل قيم الدين على جميع أوجه الحياة في شؤون المعاش والمعاد في شمول وتكامل”.

وأضاف: “هذا الإعلان مفتوح أمام كل طرف أو جهة تجد في نفسها توافقا معه أو استئناسا بما ورد فيه من معان، بل إنه شأن كل عمل يجتهد فيه الناس سيظل متاحا لتقويمه وتعديله بالحذف والإضافة”.

mango whatsapp mango whatsapp

السابق

رفع شارة البث عبر عرب سات لمتابعي الدوري السوداني

السابق

الهادي ادريس مبادرة الجبهة الثورية تسعى لإعادة السلطة للمدنيين

أكتب تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.