الفاتح جبرا يكتب: صمت حكومة المركز !!

جبرا

دارفورنا جرح غائر في خاصرة الوطن حيث ما زالت دماء الأبرياء هنالك تهدر من قبل قوات الجنجويد المرتزقة المحتلين والكل يعلم أنها حرب عمالة مأجورة من أنجاس دخلاء هدفهم السيطرة على ثروات تلك المناطق الغنية بمعدن الذهب وذات الانتاج الوفير من خيرات البلاد الأخرى.

ها هي يد العمالة تنطلق في حرب إبادة جماعية مرة أخرى والحكومة متثاقلة ما يفسح لهم المجال ويهييء لهم سبل المضي في تلك المهمة القذرة وليس الأمر ببعيد عن مؤامرات الكيزان وفلولهم من القتلة من أجل تكملة ما بدأه سيدهم مجرم الحرب المخلوع وما قوات الجنجويد تلك الا من نتاجهم الخبيث، إن هذا التنظيم الشيطاني لو انتج هذا الجنجويدي لكفاه بأن يكون هو السبب الرئيس في دمار البلاد والعباد.

الآن رحل ذلك المشؤوم وترك هذا الجنجويد (الحاقدين) يصولون ويجولون في بلادنا حرقاً وتقتيلاً واغتصاباً ونهباً وترويعاً ليس في دارفور وحدها بل حتى وصل العاصمة الخرطوم كما حدث في مجزرة القيادة العامة وما تلاها مجازر حتى الآن. تسلقت تلك الحركات المسلحة ثورة ديسمبر المجيدة باتفاقها الخسيس الذي تم على خيانة من جاءوا على ظهورهم واجلسوهم على كراسي السلطة، أغدقت عليهم الأموال ومكنتهم من السيطرة على المال العام و(الذهب)، باعوا دماء مواطنيهم الأبرياء ووضعوا أيديهم في أيدي من ابادوا أهاليهم من جنجويد المخلوع المأجورين.

إن مجازر الطغاة الجنجويد المرتزقة المحتلين لم تهدأ يوماً ولم نر واحداً من تجار الدماء الذين يجلسون على كراسي مجلس السيادة أو ممن يمسكون بتلابيب المال العام وشركات التعدين يصدر بياناً واحداً يستنكر فيه تلك المجازر إلى ان تفجرت منذ ايام قلائل إحداث الكرينك في غرب دارفور الدامية والتي تجاوزت فيها قوات الجنجويد المرتزقه كل حدود الإنسانية فاشعلت نيرانيها براً وجواً على المواطنين الأبرياء العزل في مشهد اعاد للأذهان مجزرة دارفور الكبرى بتفاصيلها المؤلمة القاسية ويبدو أن هذا الجنجويد صنيعة المخلوع وتنظيمه الارهابي لن يهدأ لهم بال حتى يحرقون الوطن وشعبه عبر فتنة القبلية المفتعلة من أجل ان يسيطر على اراضي دارفور الغنية بالذهب الذي تخصص في نهبه وسرقته لصالح دول خارجية دون حسيب أو رقيب. ما يحدث الآن يفضح ما بقي من مؤامرات العصابة الآن ضد الشعب السوداني وثورته حيث سقطت ورقة التوت عن مخططهم الدنيء الذي تمت صياغته بواسطة اللجنة الأمنية للمخلوع في ذلك الاتفاق المشؤوم الذي ما هو إلا إتفاق محاصصات رخيصة بين أمراء الإبادة الجماعية ثمنها أرواح الأبرياء من أبناء دارفور. هذه المرة خرج الكيزان من جحورهم ليشعلوا الحرب مرةً أخرى في دارفور عبر أدواتهم التي صنعوها للقتل وأحرق والدمار ليحاربون عبرها الكل من أجل عودتهم للحكم مرة أخرى ويهددون الشعب إما المصالحة معهم أو الحرب .

أين (فكي جبرين) الكوز المهزوم من حريق أهله الآن عبر من تحالف معهم وربما قبض الثمن ؟ واين مناوي من ابادة أهله بطائرات من أيدهم علنا و(تحت التربيزة) لبيع من أجلسوهم عليها ؟ واين بقية الحركات المسلحة التي قاتلت الثوار في الخرطوم وباقي المدن من الدفاع عن أهاليهم الآن ؟. انها الثورة المؤيدة يا سادة تغربل كل مرة من تخللها لأغراض دنيئة وها هي الأحداث تكشف أمر من يحلمون بحكم السودان بالبندقية متدثرين بثوب الثورة والديمقراطية الزائفة وتكشف عوراتهم وخيانتهم وقذاراتهم حتى لا يستغلونها مرة أخرى في تحقيق مطامحهم الذاتية بعيداً عن تلك الشعارات التي حملوا من أجلها السلاح بحجة الدفاع عن أهاليهم.

دارفور الآن تنزف حسرة ودماء على من باعوها وتحترق ألماً على من تاجروا بها مع عصابات مرتزقة لا يهمها سوى السرقة والقتل الممنهج والنهب والترويع والإرهاب لمصالحهم الذاتية مع عملائهم ضد وطنهم الجريح ، انهم بلاء السودان الأعظم ولابد انه زائل لا محالة فعدالة السماء لا تخطيء وحسبنا الله ونعم الوكيل . كسرة : أين حكومة المركز مما يحدث لأهلنا في دارفور؟ كسرات ثابتة: • مضى على لجنة أديب 917 يوماً …. في إنتظار نتائج التحقيق ! • ح يحصل شنووو في قضية الشهيد الأستاذ أحمد الخير؟ • أخبار الخمسة مليون دولار التي قال البشير إنه سلمها لعبدالحي شنوووووو؟ • أخبار القصاص من منفذي مجزرة القيادة شنووووووووووووو؟ • أخبار ملف هيثرو شنوووووووووووووووو؟ (لن تتوقف الكسرة حتى نراهم خلف القضبان).

mango whatsapp mango whatsapp

السابق

إجراءات لإطلاق سراح خالد (سلك)

السابق

ضبط (٣) آلآف قطعة العاب ومفرقعات نارية اطفالية محظورة

أكتب تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.