(مهند).. قصة رصاصة سرقت منه كل شىء

IMG 20220221 WA0005

والده: ابني فقد بصره والحركة والقدرة على الكلام والأكل

بترت جزء من أذنه أثناء سحبه في الأرض لإنقاذه

مهند يحتاج للعلاج بالخارج بعد تعافيه من القرح السريرية
زارته: محاسن أحمد عبدالله
منظر جسده النحيل الغض وهو ممد على فراش المرض الإجباري بلا حراك، يجعلك تقف مذهولاً من هول المنظر الذي يدمي ويقطع نياط القلب وجعاً، وهو صامت بلا كلام، حاضر بجسده، شبه غائب عن وعيه، لا يدري ما يدور من حوله، فاقداً للحركة إلا بمساعدة من حوله، لا يبصر، لا يستطيع الكلام، ولا يأكل بفمه إلا عن طريق أنبوب.
جميعها مصائب اجتمعت فيه ليبتلى بها؛ بسبب رصاصة غادرة اخترقت أسفل رأسه، وخرجت من الناحية الأخرى أثناء مشاركته في موكب ١٧ فبراير بأمدرمان.

IMG 20220221 WA0006
أوجاع الأسرة
حرصنا على زيارة المصاب (مهند بابكر عيسى) الذي يبلغ من العمر (٢٠) عاماً للاطمئنان أكثر عليه ومعرفة تفاصيل وضعه الصحي، وما يحتاجه لإكمال علاجه حتى يعود معافى ممتلئاً بالحيوية والنشاط، كما كان في السابق.
استقبلتنا أسرته التي تعاني وتتألم هي الأخرى؛ بسبب معاناة ابنها…. جلسنا أولاً إلى شقيقه الأصغر (محمد) المقرب منه، ولا يفارقه يجلس بجوار يطبطب عليه محاولاً تخفيف معاناته والحسرة في عينيه، كان محمد شاهداً على إصابة شقيقه، فقد ترافقا سوياً في الموكب إلا أن مهند كان دائماً ما يتقدم رفاقه ببسالة.
طموح وأمنيات
ابتدر محمد بابكر حديثه: (أولاً الرحمة والخلود لشهدائنا، وعاجل الشفاء العاجل للجرحى والمصابين، مهند منذ صغره يحب العمل الخاص؛ لذلك ترك الدراسة ليتلقى كورس لغة صينية في معهد بجامعة الخرطوم كلية الآداب، وتركها ليعمل في بعض الكافيهات، بعدها أسس لنفسه مشروعاً خاصاً بأم درمان، قام تجهيزه بمنتجات كثيرة بشراكة مع أحد اصدقائه لأنه كان يحب التجارة، وهي آخر أيام ما قبل الإصابة).
تفاصيل الاصابة
واصل محمد: (بعد ٢٠ يوم من إقامة الكشك وفرحته كبيرة بتحقيق حلمه، في يوم ١٧ نوفمبر ٢٠٢١ خرج معنا في موكب أمدرمان شارع العرضة جوار مستشفى التجاني الماحي، وكانت عبارة عن مجزرة بمعنى الكلمة، أصيب فيها مغدوراً برصاصة أسفل الرأس، دخلت بالجهة اليمين وخرجت بالجهة الشمال وقع في الأرض، وهو ينزف، رفض العساكر الذين كانوا يحيطون بالمكان إنقاذه، بل كانوا يريدون ضربه رغم إصابته، وهددونا من الاقتراب منه، لكن خاطر بعض من أصدقائه بشجاعة، متجاوزين العساكر رغم الرصاص المنهمر وقتها وسحبه في الأرض لإنقاذه حتي بترت جزء من أذنه بسبب جره في الأرض ليتم وضعه على موتر والذهاب به إلى مستشفى (وعد) في أمدرمان، وأجريت له عملية إسعافية لإيقاف النزيف، لكن الأطباء قالوا إن الحالة خطيرة لا يستطيعون إخراج الشظايا من رأسه لقوة النزيف الذي تورم بسببه الرأس بصورة مخيفة، بعد أيام خف الورم وأجريت له العملية الثانية، وأخرجت جزء من الشظايا، إلا أنه مازالت بعض الشظايا باقية في رأسه).
استخراج الشظايا
وأوضح محمد: (أجريت لأخي مهند عملية جراحية أخرى يوم ١٨ يناير لإخراج بعض الشظايا، لكن حتى الآن ما تزال توجد اثنتان من الشظايا بحجم صغير جداً، لكن توجد في منطقة خطيرة بالقرب من الدماغ، لا يستطيع الأطباء الآن استخراجها لخطورتها عليه، بعدها ظهرت على جسده تقرحات سريرية كبيرة وخطيرة، لكن الحمد لله مع الرعاية بدأ في التعافي منها).
جسد بلا حراك
نقل بعدها من مستشفى (وعد) لمستشفى فضيل بالخرطوم يوم ٣٠ يناير، وأجريت له عملية تركيب أنبوب تغذية لعدم قدرته على تناول الطعام بفمه، غادرنا بعدها المستشفى بقرار من الطبيب بأن وضعه بدأ في التحسن، وهذا ما حدث بالفعل مقارنة بوضعه الصحي الأول، إلا أننا نتخوف من تدهور حالته، نحن كأسرة نفعل ما في وسعنا حتى يسافر أخي لتلقي العلاج؛ لأننا نتخوف من أن تتأخر حالته، فهو الآن يتغذى بأنبوب معدة، وشبه فاقد للوعي والنظر، لا يتحدث نهائياً فاقد للنطق، لا يتحكم في عضلات جسده يعاني من تصلب شديد في الأيادي والأرجل، يتخاطب بفتح العين وإغماضها، وإذا أحس بألم يفتح فمه متأوهاً وأحياناً يحرك يده اليمنى بصعوبة شديدة، هذا كل ما يفعله).
مناشدة للعلاج بالخارج
وقال محمد: (نحن كأسرة نريد علاجه بالخارج لا نستطيع الانتظار أكثر من ذلك، بالرغم من وقفة الكثيرين الذين لم يقصروا معنا في علاجه دون ذكر أسماء، لكن نريد الاطمئنان على صحته، ونخشى إذا تأخر يحدث له ما حدث لصديقنا الذي أصيب في فض الاعتصام برصاصتين في الرجل وعندما تأخر سفره للعلاج بالخارج، ووصل للهند بعد (٤) شهور قالوا إن حالته تأخرت جداً ولا شفاء لحالته) .
العلاج ثم القضاء
من جانبه قال بابكر عيسى إبراهيم، والد المصاب: (كنت غير موجود، تلقيت الخبر عبر الهاتف، كان صادماً جداً بالنسبة لي، خاصة عندما شاهدته بعيني بهذه الحالة الصعبة)، مضيفاً: (عدد أبنائي خمسة ومهند ترتيبه الثاني، كان يحب التجارة، وبسببها ترك الدراسة؛ بعد الإصابة وجدنا وقفة قوية من الكثيرين لكن لابد من علاج تأهيلي خارج السودان، لأنه فاقد للبصر والحركة والوعي).
دعوات الشفاء
وقال بابكر: (أدعو الله أن يرفع ابني مهند بأن يعجل شفاءه، بعدها سنباشر في الإجراءات القانونية للقبض علي الجناة مرتكبي تلك الجريمة ومعاقبتهم).

 

السوداني ..

mango whatsapp mango whatsapp

السابق

جبريل والخزينة الخاوية !!

السابق

تغني لها بـ(مدينة جوبا) تفاصيل زيارة اسرة محمود عبد العزيز لـ(جوبا) وزيارة (ماما رجينا)

أكتب تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.