• 7 أكتوبر، 2022

الحراك الوطني يكشف عن تصعيد جديد ضد التدخل الأجنبي

جمعة

الخرطوم : مانقو نيوز

قال رئيس اللجنة الإعلامية لتحالف “الحراك الوطني” بالسودان بشارة جمعة، إن التحالف وضع الاعتصام أمام مقرات بعثة الأمم المتحدة وسفارات دول غربية، خيارا مستقبليا “لرفض التدخل الأجنبي” في شؤون بلاده.

وأضاف جمعة، في مقابلة مع الأناضول: “الرسائل التي أرسلت خلال الوقفات الاحتجاجية في الأسبوع الماضي كلها بدايات وليست نهاية المطاف وربما تستفحل الأمور أكثر من ذلك وربما نزيد الوتيرة أكثر”.

وفي ديسمبر/ كانون الأول الماضي، أعلنت تحالفات سياسية وأحزاب ومنظمات سودانية، تدشين تحالف جديد تحت اسم “قوى الحراك الوطني”، بهدف تحقيق التوافق بالبلاد ورفض “التدخلات الأجنبية”.

ونفذ محتجون سودانيون من أنصار الحراك الوطني و”مبادرة سودانيون من أجل السيادة الوطنية”، في 26 يناير/ كانون الثاني الماضي، وقفات احتجاجية أمام سفارتي بريطانيا والنرويج، وبعثة الأمم المتحدة المتكاملة لدعم الانتقال في السودان “يونيتامس” بالخرطوم، رفضا للتدخلات الأجنبية في شؤون البلاد.

وتابع جمعة: “لدينا جدول أعمال مرتب ومنظم وموضوع بخطة واضحة ربما نصل إلى أن نعتصم أمام أي جهة (في إشارة للبعثات الغربية) تتدخل في شؤون البلاد ولا تضع اعتبارا للاحتجاجات أو لا تسمع الكلمات التي نطلقها أو الشعارات والرسائل، وهذه مرحلة أولى عبارة عن تحذير”.

واستطرد: “وإذا لم يضعوا اعتبارا لهذا وزادوا في أن يتعمقوا أكثر بالشأن السواني، دون أي اكتراث حينها سنظهر المرحلة الثانية (من التصعيد) وأدواتها (لم يفصح عنها)”.

وردا على سؤال عن التظاهر أمام البعثة الأممية وسفارتي بريطانيا والنرويج دون غيرها، قال: “هنالك سفارات مدرجة في الجدول ستطولها الوقفات الاحتجاجية قريبا ولكن الوقفة الأخيرة قصد منها دول الترويكا ومعها الولايات المتحدة، ويمكن أن تكون الوقفة القادمة أمام السفارة الأمريكية”.

السابق

تجار : الزيادات الحكومية جاءت في وقت غير مناسب

السابق

البرهان يوضح حقيقة الاعتقالات

أكتب تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.