الصحراء الليبية.. تكرار سيناريوهات الموت عطشاً

Screenshot ٢٠٢٢٠٢١٥ ٢٠٢٦١٨

الخرطوم : مانقو نيوز

عام بالتمام والكمال مضي حتي تكررت مأساة الأسرة السودانية التي قضت نحبها عطشا في فبراير الماضي .. بعد ان ضلت الطريق في الصحراء الليبية قبل ان تترك تلك الأسرة وصية مؤثرة من أحد أفرادها، ضجت بها مواقع التواصل في السودان والعالم العربي،
وهاهي المأساة تتكرر في شهر فبراير الجاري على ذات النسق لكن دون كتابة أي وصية بعد عثور قوات من الدعم السريع التابعة لدرع الصحراء والتي تعمل على تأمين الحدود الغربية للسودان على جثتين لمواطنين سودانيون داخل سيارتهم ضلا الطريق ايضا قبل يموتوا نتيجة العطش في حادثة لم تكون الأولى ولن تكون الأخيرة مالم يعي المسافرون تالياً خطورة استغلال الصحراء سبيلا للوصول لمحتطهم ووجهتهم الأخيرة في عدم الدراية بالطرق وتضاريس المنطقة وقلة الزاد
ومثل تلك الأحداث تكون صادمة ومؤلمة للغاية ويظل جرحها عميقا في نفوس ذوي الضحايا خاصة وان الأمر سبقته حالة من الترقب بالوصول إلى احضان الأسرة واستقبال الأهل والأصدقاء فتتحول دموع الفرح إلى انهار من الحزن والأسى لمن غاب في وسط الصحراء وتيهها.

ويقول النقيب نصر الدين الفاضل حسين حامد قائد قوة منطقة سيف البارلي التابعة لمتحرك درع الصحراء بقوات الدعم السريع، انهم تمكنوا من العثور على شخصين متوفيين بالصحراء الكبرى بالقرب من جبل عوينات ، خلال عمليات التمشيط التي تقوم بها القوات.

ويضيف النقيب نصرالدين ان جثامين المُتوفيين كانت داخل سيارتهم بالصحراء ، و أنه تم نقلهنا إلى منطقة سيف البارلي الحدودية لمواراتها الثرى.

ويشير نصر الدين إلى أن قواته تعمل على تمشيط الحدود السودانية الليبية بصورة دوريه للحد من ظاهرة الإتجار بالبشر والتصدي لعمليات التهريب بكافة أشكاله فضلاً عن دورها في تأمين حركة المواطنين التجارية من وإلى السودان.
واطلق خبراء ومختصون تحذيرات بضرورة عدم السفر عن الطريق الصحراء لما في الخطوة من مخاطر عديدة اولها المتاهة واخرها الموت عطشا.
واشاروا إلى أهمية تواجد قوات الدعم السريع على طول الصحراء الليبية وان من شأنه ان يقلل في خسائر الأرواح خاصة وان تلك القوات سبق وان قامت بانقاذ العشرات من الذين كانوا يستغلون طريق السفر إلى ليبيا او العودة إلى السودان
اضافة لاحباطها عمليات الهجرة غير الشرعية عن طريق التهريب وتخلي المهربين عن ضحاياهم في وسط الصحراء بلا ماء او زاد.

وكانت منصات التواصل الإجتماعي قد ضجت في الثالث عشر من فبراير من العام الماضي بحادثة، الأسرة السودانية تلك كما نشروا صورا للسيارة وهي عالقة في الصحراء بعد ان تبعثرت محتوياتها بين الرمال جنوب شرق مدينة الكفرة الليبية، وفارق أفراد العائلة الثمانية الحياة عطشًا وجوعا.
بينما نشر حينها جهاز الإسعاف والطوارئ في الكفرة الليبية مقطعا يظهر عملية انتشال الجثث، وقال إن فريقا له انتشلها من عمق الصحراء على الحدود الليبية السودانية، وعلى بعد نحو 400 كيلومتر جنوب شرق مدينة الكفرة.

وكتب أحد أفراد الأسرة وصية بخط اليد، ووجدها فريق الإنقاذ، وجاء فيها “إلى من يجد هذه الورقة، هذا رقم أخي، استودعتكم الله، وسامحوني أني لم أوصل أمي إليكم، بابا وناصر بحبكم، ادعو لينا بالرحمة وأهدونا قرآن، واعملو لينا سبيل موته هنا .

mango whatsapp mango whatsapp

السابق

تفاصيل لقاء حميدتي وسلفاكير بجوبا

السابق

قرارات جديدة لوالي النيل الأبيض

أكتب تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.