المذيعة تغريد الخواض: هذه أسباب غيابي عن الشاشة (…..)

الخواض

متابعات : مانقو نيوز

 

في حوار صحفي مع الاعلامية تغريد الخواض ..

 

برزت المذيعة تغريد الخواض بشكل مبهر في تجربتها مع قناة الهلال او البلد حالياً، حيث استطاعت ان تفرض موهبتها في وقت وجيز قبل ان تتوارى عن الساحة خلال الاشهر الاخيرة.
(الانتباهة) استنطقت تغريد عن اسباب غيابها والكثير من الافادات فالى مضابطها:
* بداية أين اختفت تغريد بشكل مفاجئ عن الساحة؟
ــ لم يكن مفاجئاً وقد دونت منشوراً من خلاله اكدت ابتعادي عن الاعلام الى ان يكون حال الوطن بخير ومازال الوطن ينزف ولا فائدة من دفن الرؤوس، فالمواجهة هي سلاح لحل كل الخلافات والمواجع.

 

 

* متى ستعودين للشاشة؟
ــ قطعاً ساعود في يوم ما، وحينها سيكون القرار لاية محطة سانتمي.
* حدثينا عن تجربتك في قناة الهلال سابقا والبلد حاليا؟
ــ رحيق البدايات والنجاح هي ما قدمتني لشاشة قناة الهلال، وكل من فيها بداية برأس رمحها الى آخر نبض فيها لهم الفضل في مسيرتي.
* كيف تقيمين الاعلام السوداني؟
ــ لست قريبة لاحكم بانصاف وعدل، واهل مكة ادرى بشعابها، وعن شكل الاعلام لا اعتقد ان هنالك شيئاً ما ينقصه من الخامات البشرية والمادية وكل ما يطلبه ليكون اكثر اشراقاً ونقاء النفوس وصفوها.

 

* ماذا تحتاج المذيعة للنجاح؟
ــ هناك اساسيات لا جدال حولها، والنجاح يحتاج للكثير من السعي والجهد والمواكبة والتزويد الدائم بالمعلومات والثقافة العامة، مع ضرورة التمتع بالاخلاص والوفاء والحب والتواضع للعمل.
* من لهم الفضل في بروزك؟
ــ الداعمون كانوا كثراً، ولا تكفي المساحة لذكر من دعمني ولا اريد ان اذكر شخصاً دون الآخر، ولكن احسب لهم من دعوات الغيب الكثير عله يكفي ويفي بحقهم على.

 

* ما سر اتجاهك للاعلام والتقديم التلفزيوني؟
ــ حب وشغف وحلم كنت اسعى اليه منذ طفولتي الى ان انعم الله علي واصبحت من مقدمي البرامج.
* اين يقف طموحك؟
ــ اذا وقف الطموح يعني ذلك ان الحياة توقفت، ولا نهاية له الا مع نهاية الحياة.
* برنامج تتمنين تقديمه؟
ــ برامج المسابقات فهي حبلى بالشغف والاثارة وأسعى لادرجها ضمن خططي المستقبلية.
* افضل قرار اتخذتينه؟
ــ خوضي تجربة الإعلام.. رغم المصاعب ومعارضة البعض لهذا العمل.

 

* لو لم تكوني مذيعة؟
ــ لكنت مذيعة، فقدت درست هندسة الحاسوب ومن ثم بكالريوس الصيدلة، ولكني شغفي بالتقديم هو رونق وجمال الحياة.
* محطات من حياتك؟
ــ توقف القطار كثيراً وانطلق مراراً.. وهناك محطات نحتت في الذاكرة واخرى قبرت مع الزمن، واهمها مراحلي الدراسية وتعدد المهن وشخصيات مرت في حياتي اثارت في داخلي الكثير من الحب والعجز والخذلان والفرح ولكن الحياة تستمر.

mango whatsapp mango whatsapp

السابق

تفاصيل تحرير (11) شخصاً من ضحايا الاتجار بالبشر

السابق

الشيوعي و البعث يدعوان للتظاهر غدا

أكتب تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.