ما يوحد مدنيي السودان معارضة الجيش فقط

1629872268 قوى الحرية والتغيير

مانقو سودان _ وكالات محليه

قال تحليل نشره معهد دراسات الأمن الأفريقى إن المعارضة السودانية غير قادرة على الاتفاق على خطة انتقالية وأرجعت ذلك إلى أن الشيء الوحيد الذي يوحدها هو معارضتها للجيش.
وأكد التقرير أن الجهات المدنية الفاعلة تنقسم فيما بينها ولا يمكنها الاتفاق على خطة انتقالية.

واعتبر التحليل أن قوى الحرية والتغيير التحالف المدني الذي أنشئ في عام 2019 لمعارضة حكومة الرئيس السابق عمر البشير – ساهمت بشكل كبير في نجاح الثورة، لكنه انقسم منذ ذلك الحين إلى ثلاث مجموعات على الأقل تتمثل في المجلس المركزي وتحالف الإجماع الوطني وقوى التغيير.

ووفقاً لمعهد دراسات الأمن الأفريقي يواجه فريق الوساطة الثلاثية التحدي المتمثل في توحيد هذه الجهات الفاعلة مع مواقفها المتباينة في بعض الأحيان للوصول إلى خطة تفاوضية للانتقال السياسي.

وقال التقرير: “رغم هذا الواقع يمكن استغلال الفرص المتمثلة في تعهد الجيش بتسليم السلطة إلى حكومة مدنية والانسحاب من الساحة السياسية إذا تمكن المدنيون من التوصل إلى اتفاق مفاوضات بشأن خطة انتقالية”.

وأوضح التقرير أن هناك فرصة لحل الأزمة في السودان رغم تشكيك أحزاب سياسية ولجان المقاومة في صدق الجيش، وقال التقرير: “إلا أن الدعوة قد وضعت المسؤولية على المدنيين للتغلب على خلافاتهم والمضي قدماً في تشكيل حكومة انتقالية”.

mango whatsapp mango whatsapp

السابق

الحزب الشيوعي: حمدوك فاشل وعودته مثيرة للدهشة

السابق

الغرفة التجارية: إصرار الضرائب على تنفيذ الاستئناف عدم احترام لرؤية التجار

أكتب تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.