• 23 سبتمبر، 2022

خلل إداري بالمريخ

المريخ

مانقو سودان _ وكالات محلية

تحدثنا من قبل عن تواجد عدد كبير من الإداريين مع بعثة المريخ بإثيوبيا، والذي يشكل قمة الفوضى وعدم الاهتمام بالأمور الإدارية، وتغييب النظرة الخاصة بترتيب الأمور المالية؛ لأن خزينة المريخ هي التي ستتكفل بكل أشكال الصرف.
* من قبل تحدث الأخ حازم شاكياً عدم دعمه بواسطة المريخاب، رغم تقدم كثيرين لدعمه، وقبل أيام حينما تقدم قطب المريخ المعروف الأخ ايمن ابو جيبين بالاستجابة للمناشدة بسداد كلفة حراسة الاستاد؛ حتى لا يصبح عُرضة للسرقات، بعد توجيه المكتب التنفيذي للقوة التي ترابط لحراسة القلعة الحمراء بالانصراف، حينما تبرع الأخ ايمن ابو جيبين بكُلفة الحراسة رفض الأخ حازم تبرعه وأعاده، مع أن هذا القرار يجب أن يكون قرار مجموعة وليس قراراً فردياً؛ فدعم الأقطاب مطلوب ومحمود، وحازم تحديداً شكا كثيراً من عدم دعمه.
* كنا نتوقع من حازم أن يطرح فكرة رفضه لتبرع أيمن أبوجيبين على أعضاء لجنته ولو داخل القروب، بدلاً من هذا التصرف الغريب والذي ربما تسبب في عزوف آخرين، وبعد هذه الخطوة الغريبة نقول للأخ حازم لا تشكُ مرة ثانية من عدم دعمك بواسطة المريخاب، ما دمت رفضت دعم ابو جيبين.
* من قبل غضب الأخ حازم وهاج حينما أوردنا تفاصيل مساهمة الإخوة أسامة عبد الجليل ومحمد الحافظ وآخرين في تسيير الأضاع الإدارية، وتحديداً استئجار الطائرة الخاصة إلى مدينة بور تسودان الموسم السابق، مع أنه لا يوجد ما يستدعي غضبته لمجرد إيراد دعم أحد الإداريين وتحديداً الأخ أسامة، ولم تكن المعلومة غير صحيحة.
* كتبنا أن ما قدمه أسامة من دعم في ظل قيادة حازم وصل عشرة مليارات من الجنيهات بالقديم، ولم يكن ما أوردنا تصريحاً له؛ بل معلومة تحصلنا عليها بطريقتنا وكتبناها بعد تصريح حازم بعدم وجود داعمين له ولو (بكباية موية) وذكرنا أن استئجار الطائرة الخاصة إلى مدينة بور تسودان يكلف عشرة مليارات من الجنيهات ساهم أسامة بثلاثة منها والأخ محمد الحافظ بثلاثة وحازم بأربعة مليارات؛ وهذا يدحض ما ذكره حازم وظل يردده باستمرار بعدم وجود داعمين له.
* وبمناسبة مساهمة الأخ اسامة عبد الجليل نتساءل عن مصير إرجاع مساهمته والتي ذكرها أحد التابعين لحازم داخل قروب المجلس وقتها، وطلب من أسامة رقم حسابه لإرجاع مساهمته، بل وصل بعض الفرحانين مرحلة الترويج إلى أن أسامة طالب بمساهمته مع أن هذه المعلومة غير صحيحة، وكان الغرض منها إحراج أسامة، ولا يدري هؤلاء الجهلاء أن مجتمع المريخ يعلم مساهماته للمجالس حتى وهو خارج المجلس منذ سنوات بعيدة، كما يعلم مجتمع المريخ أن اسامة ليس بالشخص (المتطفل والغريب) والمخلوع فهو مريخي صميم لم يأت لتلميع نفسه، وفوق كل ذلك هو (ود ناس) ومن (أسرة) ومعروفة للجميع ولم يظهر في مجتمع المريخ (كنبت شيطاني) لا أحد يعرف له أثراً أو أساساً.
* هل تسلم متوكل صالح مساهمة أسامة من حازم ولم يسلمها له حتى اللحظة؛ أم لم يتسلمها، أم كان الحديث عن إرجاع المساهمة بغرض التقرب أكثر لحازم؟
* ما زلنا في انتظار تنفيذ متوكل صالح لوعده بإعادة ما تبرع به أسامة؛ والذي أكد أنه حال تسلمه سيحوله إلى بند آخر لصيانة القلعة الحمراء، وهذا يكشف حرص أسامة على دعم الكيان بصدق وليس من باب التباهي.
* الغريب أن من سبقوا الأخ حازم في رئاسة نادي المريخ لم يحدث أن صرح أحدهم بمثل ما صرح الرجل، فالأخ جمال الوالي ظل يتحمل حجم الصرف وحيداً بنسبة تفوق ال95% ولم يحدث ولو لمرة واحدة – بالخطأ – أن شكا من عدم وجود مساهمين له ولا الأخ آدم سودكال شكا من عدم وجود داعمين له؛ ولكن حازم أتى ببدعة غريبة وجديدة فبدلاً من تقديم الشكر لمن عاونوه أنكر مساهمتهم ودعمهم، وهنا يتضح الفارق بينه ومن سبقوه في احترام كل من يتقدم ليدعم ولو بمليم واحد.
* الأمور المالية في المريخ في حاجة إلى هزة عنيفة، وننتظر من سعادة العميد الجيلي تاج الدين ابو شامة فرض سيطرته وهيبته على ملف الأمور المالية حتى نتجاوز الفوضى الضاربة حالياً.
* كما ننتظر من سعادة اللواء عبد الرحيم بدر الدين التحرك لإعادة الأمور الإدارية إلى وضعها الطبيعي؛ حتى ننعم بالمؤسسية المطلوبة ونؤسس لأدب إداري مختلف بعيداً عن الموجود حالياً
* ما زلنا في انتظار عملية (التسليم والتسلم) بين المجلس السابق ولجنة التسيير حتى تتضح الصورة للجميع، وفي أول اجتماع للجنة طرح الأخ حافظ دوسة التعرف على الوضع المالي وعملية التسليم والتسلم، ولكن حتى اللحظة ما زالت الضبابية هي المسيطرة، ولا ندري هل اقتنع أعضاء لجنة التسيير بالصمت حيال هذه الخطوة؟

السابق

يرحب (حميدتي) بمشروع الدستور الانتقالي.. ماذا وراء الخطوة؟

السابق

ضبط (٢١٣) قندول بنقو بغرب كردفان

أكتب تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.