(9) لجان مقاومة بالخرطوم تتفق على وحدة قوى الثورة

المقاومة

مانقو سودان _ وكالات محليه
اتفقت تسعة من تنسيقيات لجان المقاومة بولاية الخرطوم على وحدة قوى الثورة، وأكدت في الوقت ذاته ضرورة التنسيق المُحكم بين لجان المقاومة و القوى السياسية والمهنية والمطلبية المؤمنة بالتحول الديمقراطي والداعية لإسقاط الإنقلاب، بينما أعلنت خمسة تنسيقيات للمقاومة بالخرطوم رفضها ذلك وضمت الخرطوم شرق ، الخرطوم جنوب ، جبل أولياء ، الخرطوم شمال ، والديوم الشرقية فضلاً عن غاضبون . ووقع 22 جسماً مهنياً على بيان مشترك أعلنوا فيه تأييدهم لوحدة قوى الثورة أبرزها لجنة صيادلة السودان المركزية ، ولجنة الأطباء ولجنة المعلمين، وأمنت على العمل المستمر حتى إسقاط الإنقلاب. وجددت تمسكها بالإلتزام بأن لا شراكة مع العسكريين ولا شرعية لهم ولا تفاوض حول هذا المبدأ. وقالت تنسيقيات مقاومة الخرطوم في بيان لها أصدرته عقب اجتماع لها دعت له لجان مقاومة الخرطوم وسط بحسب صحيفة الجريدة، قالت أن الدور العظيم الذي قامت به لجان المقاومة في كل ربوع السودان لم يحدث قبلاً في تاريخ هذه البلاد، وهو ما قزّم قادة الانقلاب ومعاونيهم، ورغم ذلك يتطلب إسقاطه إحكام النضال الجماهيري وتغذيته بالإضرابات السياسية وصولاً للعصيان المدني الشامل ومشاركة كل قطاعات الثورة والشعب؛ الأمر الذي يفرضه الواقع وتشهد لأجله كل الشواهد. وأوضحت أن الوحدة تأتي إستجابة لشرط الجبهة الوطنية العريضة لتطوير النضال السلمي كماً ونوعاً في إطار تنسيقي يضع ما أمكن من اتفاقات وينميها وينهي أي خلاف للتأسيس لبناء سلطة الشعب، سودان جديد يؤسس على العدالة والديمقراطية والإرادة الحرة عبر إسقاط الإنقلاب العسكري وتصفية آثاره. ورحب رئيس حزب المؤتمر السوداني مهندس عمر بخطوة تنسيقيات لجان المقاومة بولاية الخرطوم واعتبر أنها خطوة في الاتجاه الصحيح، خاصة في هذا الوقت الذي تلوذ فيه سلطة الانقلاب بالمراوغة وتحشد داعميها تحت لافتات مبادرات متعددة . من جهتها قطعت تنسيقية لجان مقاومة الخرطوم جنوب بأن وحدة لجان المقاومة حول رؤية سياسية واحدة عبر مواثيقها هو المدخل الوحيد لوحدة قوى الثورة. وقالت ماضون في توحيد الميثاقين ( ميثاق تأسيس سلطة الشعب – الميثاق الثوري لسلطة الشعب) واشترطت قبل تحقيق وحدة المقاومة مع قوى الثورة وحدتها حول ميثاقها الموحد. وأكدت أن أحكام مواثيق لجان المقاومة واشتراطاتها هي الأساس الأول والوحيد لأي وحدة أو تنسيق أو تحالف أو غيره من أشكال العمل المشترك مع القوى السياسية وجزمت بأنها لن تقبل المساس بها.
وتابعت نؤكد أن الضفة الأخرى مثقلة بالأوزان و لن نتراجع عن مواقفنا ولو تحول الجميع الى الضفة الأخرى عندها سنبقى نحن من نحمل راية الثورة و لو وحدنا)

mango whatsapp mango whatsapp

السابق

البرهان يحاول تصوير المدنيين بأنهم غير جديرون بادارة الدولة

السابق

إنشاء مركز إقليمي خاص بالثروة الحيوانية في السودان

أكتب تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.