• 24 يناير، 2022

خروج معظم الصرافات الآلية عن الخدمة

الي

متابعات : مانقو

خرجت معظم الصرافات الآلية بولاية الخرطوم عن الخدمة بجانب ماكينات الدفع الإلكتروني بالمحلات التجارية في وقت شهدت صرافات رئاسة البنوك اصطفاف أعداد غفيرة من المواطنين سعياً وراء الحصول على مدخراتهم بالبنوك دون معرفة الأسباب وراء عدم تغذية الصرافات الأخرى،في وقت نفى فيه محافظ بنك السودان المركزي في تصريحات محدودة لـ(الإنتباهة) محمد الفاتح زين العابدين أمس وجود مشكلات في السيولة.

وقال أنه لا يعلم السبب وراء عدم توفر الخدمة بالصرافات ،متعهداً بمراجعة الجهات ذات الصلة بالمركزي لمعرفة الحقائق.

ويعزو البعض خروج الخدمات الإلكترونية لكثير من الصرافات وعدم تغذيتها إلى أن البنوك لاتجد أية فوائد من السحب من هذه الصرافات غير (1) جنيه بينما تكلف عملية التغذية لهذه الصرافات مابين (40-50)جنيهاً بجانب تقاعس شركات القطاع الخاص لأن التكلفة غير مجزية مطالباً الحكومة بتحمل المسؤولية ودعم الخدمات وضبطها ومحاسبة الجهات المختصة.

وفي المقابل كشف مدير الخدمات الألكترونية بالبنك الفرنسي وليد الزين أن سبب خروج معظم الصرافات الآلية عن الخدمة في كل البنوك السودانية يرجع إلى رداءة الخدمة وحمل وليد بنك السودان المركزي عدم القيام بالدور المناط به في متابعة الصرافات، فضلاً عن عدم استقرار الشبكة والطاقة الكهربائية، وأردف : في تصريح لـ (الإنتباهة) أن هناك مشكلة أيضاً وهي عدم توفر الكاش (النظيف) في الصرافات الآلية، وأكد على أن مشكلة رداءة الخدمة بالصرافات الآلية نتيجة لتنصل بنك السودان المركزي عن مسؤوليته في متابعة الصرافات، وأوضح أن بنك السودان في السابق عندما كان يتابع الصرافات بالتغريم والتوجيه في حال خروج الصرافة عن الخدمة كانت البنوك أحرص على حل تلك المشاكل واستمرار هذه الخدمة، وأشار إلى أن تكلفة تشغيل الصرافات عبارة عن خدمات لجهة أن تكلفة صيانتها عالية فضلاً عن إرتفاع تكاليف الإيجارات والكهرباء ، ونبه إلى أن تكلفة صيانة الصراف في العام تبلغ أكثر من ٨ مليارات جنيه، وقال أن إنتشار الصرافات ودخولها منذ عام ٢٠٠٨م تعتبر فترة طويلة خاصة عدم جود البيئة الملائمة وعدم النظافة أدى لرداءتها أكثر، وأوضح أن الثلاثة أشهر الماضية شهدت فيها البنية التحتية للشبكة مشاكل كبيرة مما ساهم في إدخال بقية الخدمات والعزوف عن الصرافات الآلية وأصبح الصراف الآلي خدمة ثانوية، مشيراً إلى الإعتماد على التحاويل المالية والشراء من نقاط البيع، وأرجع ذلك لعدم الجدية والإهتمام، ونبه إلى إعتماد قطاع كبير من المواطنين على هذه الخدمة، وتابع : البنوك تشتكي من عدم وجود السيولة الكاش الجديد والمفروز، وتبرر موقفها برداءة النقد الموجود ، وقال إن أجهزة الصرافات أصبحت قديمة وبالتالي يصعب صيانتها، مبيناً أن الصرافات تحتاج إلى صيانة بشكل شبه يومي ، وقال أن هناك بعض الإدارات في بعض المناطق تهتم بالصيانة مثلاً في الخرطوم (2) السجانة وسط الخرطوم شارع البلدية، وأوضح أن هناك شريحة كبيرة تعتمد على هذه الخدمة المهمة.

mango whatsapp

السابق

حالات وفاة و(٣٦) اصابة مؤكده لكورونا بالخرطوم

السابق

عاجل | تكليف نائب عام للسودان

أكتب تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *