• 22 يناير، 2022

الاصم : نحن لا نريد الموت ولا نريد حياة بدون كرامة

1
رسالة من محمد ناجي الأصم
خرجت من الاعتقال صباح ٢٦ نوفمبر ومن وقتها، قضيت معظم الوقت في قراءة التقارير عن الشهداء منذ لحظة الانقلاب وحتى اللحظة، حاولت أن أرى وجوههم، أن أعرف قصصهم، أسماءهم وظروف وفاتهم، كما قمت باداء واجب العزاء في بعض منهم، ولا يوجد في الحقيقة ألم أو حزن أكبر على الإطلاق من اللحظة التي يصل فيها نبأ سقوط شهيد جديد، سلمي أعزل خرج من أجل وطن أفضل يستحقه.
٤٢ شهيد جديد هم من تم رصدهم وآخرين من الذين لانعرف عنهم شيئا ومعهم المئات حسب معظم التقارير في أحداث جبل مون والتي لايمكن أن توصف بكلمة أقل من كونها مجزرة جديدة في دارفور.
شهداء جدد بإذن الله يضافون إلى القوائم الطويلة من ضحايا النزوات والأمزجة المتقلبة والطغيان في بلادنا، ضحايا الاستهتار واستسهال دماء الناس وعذاباتهم، ضحايا وطنهم الذي يحبون واسترخصوا أرواحهم في سبيله، أن ينصروا فيه الحق ويرفعوا عنه وعن شعبه الظلم، ذهبوا إلى رب كريم عزيز وتركوا المزيد من المسؤولية على عاتق من هم وراءهم، ليعود مجدد السؤال القديم المتجدد، السؤال الذي يريد من يمارس ويأمر وينفذ في كل هذه البشاعة أن يوجهه باستمرار للجميع، وهو هل يستحق ماتريدون كل ذلك، هل يستحق فعلا كل هذا الألم؟ وأعتقد أن أي إنسان لابد أن تطرأ عليه لحظات كهذه، يسأل فيها نفسه عن قيمة التضحيات وثمنها وان تنتابه الشكوك، وإن كان فعلا مايريد يستحق كل ذلك؟ يتظاهر السودانيون بسلمية مبهرة منذ ثلاث سنوات وحتى الآن، يخرجون في أيام الثورة الكثيرة التي أعادت تعريف تقويم السودان وأعياده وهم يعلمون أنه يمكن أن يكون آخر يوم لهم في الدنيا، وأتذكر جيدا أنه كانت قد بدأت بعض الجماهير في واحدة من لحظات الثورة العصيبة هتاف (دايرين الموت – دايرين الموت)، الهتاف الذي توقف سريعا لنقول جميعا حينها (دايرين الحياة)، فحقا نحن لانريد الموت ولكننا كذلك لانريد حياة لاتختلف عن الموت في شيء، بدون كرامة، بدون حرية، بدون قانون، حياة لانكون فيها وحدنا كشعب أوصياء على أنفسنا، مالكون لقرارنا، لانريد لنا وللأجيال من بعدنا حياة نعلم أنها مهددة على الدوام، دمنا فيها رخيص، حياة يمكن أن نقتل فيها في أي لحظة يتغير فيها مزاج دكتاتور أو جنرال ما، ليقرر متى ماشاء قتلنا برصاص قواتنا التي كان من المفترض أنها تحمينا.
اسأل الله أن يحفظ دماء السودانيين وان يخزي قاتليهم ويشل أياديهم، لانريد الموت ولكننا مستعدون للتضحية في سبيل الحياة التي نستحق والوطن الذي نريد، وذلك هو مايفعله الشعب السوداني عبر كل هذه السنين، ولا خيار لدينا سوى ان نمضي في هذا الطريق حتى النهاية، فعبر كل هذه السنين ومن خلال كل هذه التضحيات فإن حياتنا نفسها لن يكون لها أي معنى إن لم نصل إلى ما أراد الشهداء ونحقق ارادة الشعب الموحدة وهو ماسنصل إليه عاجلا أو آجلا بإذن الله.
mango whatsapp

السابق

قبل ساعات من تحليق صقور الجديان بدوحة العرب لفيفا عرب

السابق

2000 عام عمر أقدم «شاي» في العالم

أكتب تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *